Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
تكنولوجيا

سر العيش بعد 120 عامًا؟ الروبوتات النانوية


لقد كان لدي الكثير تدور أحاديث على مر السنين حول إطالة العمر، وغالباً ما تواجه الفكرة مقاومة. ينزعج الناس عندما يسمعون عن شخص انقطعت حياته بسبب مرض ما، ولكن عندما يواجهون إمكانية إطالة عمر الإنسان بشكل عام، فإنهم يتفاعلون بشكل سلبي. “الحياة صعبة للغاية بحيث لا يمكن التفكير في استمرارها إلى أجل غير مسمى” هو الرد الشائع. لكن الناس عمومًا لا يريدون إنهاء حياتهم في أي وقت إلا إذا كانوا يعانون من ألم هائل – جسديًا، أو عقليًا، أو روحيًا. ولو استوعبوا التحسينات المستمرة للحياة بكل أبعادها، لخففت معظم هذه الآلام. وهذا يعني أن تمديد حياة الإنسان يعني أيضًا تحسينها بشكل كبير.

ولكن كيف ستجعل تكنولوجيا النانو هذا ممكنًا بالفعل؟ من وجهة نظري، فإن الهدف على المدى الطويل هو الروبوتات النانوية الطبية. سيتم تصنيعها من أجزاء ماسية مع أجهزة استشعار، ومناورات، وأجهزة كمبيوتر، وأجهزة اتصال، وربما إمدادات الطاقة. من البديهي أن نتخيل الروبوتات النانوية على أنها غواصات روبوتية معدنية صغيرة تشق طريقها عبر مجرى الدم، لكن الفيزياء على المستوى النانوي تتطلب نهجًا مختلفًا إلى حد كبير. في هذا المقياس، يعتبر الماء مذيبًا قويًا، وتكون جزيئات الأكسدة شديدة التفاعل، لذا ستكون هناك حاجة إلى مواد قوية مثل الألماسويد.

وبينما يمكن للغواصات ذات الحجم الكبير أن تدفع نفسها بسلاسة عبر السوائل، بالنسبة للأجسام النانوية، تهيمن قوى الاحتكاك اللزجة على ديناميكيات السوائل. تخيل أنك تحاول السباحة عبر زبدة الفول السوداني! لذلك ستحتاج الروبوتات النانوية إلى تسخير مبادئ الدفع المختلفة. وبالمثل، ربما لن تكون الروبوتات النانوية قادرة على تخزين ما يكفي من الطاقة أو قوة الحوسبة على متنها لإنجاز جميع مهامها بشكل مستقل، لذلك ستحتاج إلى تصميمها لسحب الطاقة من محيطها وإما إطاعة إشارات التحكم الخارجية أو التعاون مع بعضها البعض للقيام بذلك. حساب.

للحفاظ على أجسادنا ومواجهة المشاكل الصحية، سنحتاج جميعًا إلى عدد كبير من الروبوتات النانوية، كل منها بحجم الخلية تقريبًا. أفضل التقديرات المتاحة تقول أن جسم الإنسان يتكون من عشرات التريليونات من الخلايا البيولوجية. إذا عززنا أنفسنا بروبوت نانوي واحد فقط لكل 100 خلية، فسيصل هذا إلى عدة مئات من مليارات الروبوتات النانوية. ومع ذلك، يبقى أن نرى ما هي النسبة المثالية. قد يتبين، على سبيل المثال، أن الروبوتات النانوية المتقدمة يمكن أن تكون فعالة حتى عند نسبة خلية إلى روبوت نانوي أكبر بعدة مرات.

أحد التأثيرات الرئيسية للشيخوخة هو تدهور أداء الأعضاء، لذا فإن الدور الرئيسي لهذه الروبوتات النانوية سيكون إصلاحها وزيادتها. بخلاف توسيع القشرة المخية الحديثة لدينا، سيتضمن ذلك بشكل أساسي مساعدة أعضائنا غير الحسية على وضع المواد بكفاءة في إمدادات الدم (أو الجهاز الليمفاوي) أو إزالتها. ومن خلال مراقبة إمدادات هذه المواد الحيوية، وضبط مستوياتها حسب الحاجة، والحفاظ على هياكل الأعضاء، يمكن للروبوتات النانوية أن تحافظ على صحة جسم الشخص إلى أجل غير مسمى. وفي نهاية المطاف، ستكون الروبوتات النانوية قادرة على استبدال الأعضاء البيولوجية تمامًا، إذا لزم الأمر أو الرغبة.

لكن الروبوتات النانوية لن تقتصر على الحفاظ على وظائف الجسم الطبيعية. ويمكن استخدامها أيضًا لضبط تركيزات المواد المختلفة في دمنا إلى مستويات أفضل مما يحدث عادة في الجسم. يمكن تعديل الهرمونات لمنحنا المزيد من الطاقة والتركيز، أو تسريع عملية الشفاء والإصلاح الطبيعي للجسم. إذا كان تحسين الهرمونات يمكن أن يجعل نومنا أكثر كفاءة، فسيكون ذلك في الواقع بمثابة “تمديد للحياة في الباب الخلفي”. إذا انتقلت من الحاجة إلى ثماني ساعات من النوم كل ليلة إلى سبع ساعات، فإن ذلك يضيف قدرًا كبيرًا من اليقظة إلى متوسط ​​العمر مثل خمس سنوات أخرى من العمر!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى