Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
تكنولوجيا

الحكومة الأمريكية تمنح شركة Moderna مبلغ 176 مليون دولار أمريكي مقابل لقاح mRNA لإنفلونزا الطيور


الحكومة الأمريكية ستدفع لشركة Moderna مبلغ 176 مليون دولار أمريكي لتطوير لقاح mRNA ضد جائحة الأنفلونزا – وهي جائزة مُنحت في ظل استمرار فيروس أنفلونزا الطيور شديد الإمراض H5N1 في الانتشار على نطاق واسع بين أبقار الألبان الأمريكية.

يتدفق التمويل من خلال BARDA، هيئة البحث والتطوير الطبي الحيوي المتقدم، كجزء من اتحاد شراكة الاستجابة السريعة الجديد (RRPV). وقالت وزارة الصحة والخدمات الإنسانية في بيان صحفي يوم الثلاثاء إن البرنامج يهدف إلى إقامة شراكات مع الصناعة لمساعدة البلاد على الاستعداد بشكل أفضل للتهديدات الوبائية وتطوير الإجراءات الطبية المضادة.

وفي إعلانها الخاص يوم الثلاثاء، أشارت موديرنا إلى أنها بدأت تجربة المرحلة 1/2 للقاح فيروس الأنفلونزا الوبائية العام الماضي، والتي تضمنت إصدارات تستهدف أصناف H5 وH7 من فيروسات أنفلونزا الطيور. وقالت الشركة إنها تتوقع نشر نتائج تلك التجربة هذا العام، وأن هذه النتائج ستوجه تصميم تجربة المرحلة الثالثة، المتوقع أن تبدأ في عام 2025.

وقالت موديرنا إن صفقة التمويل ستدعم تطوير المرحلة الأخيرة من “لقاح ما قبل الوباء ضد فيروس أنفلونزا H5”. لكن الصفقة تتضمن أيضًا خيارات لتطوير لقاحات إضافية في حالة ظهور تهديدات أخرى للصحة العامة.

وقال ستيفان بانسيل، الرئيس التنفيذي لشركة موديرنا، في الإعلان: “توفر تكنولوجيا لقاح mRNA مزايا من حيث الفعالية وسرعة التطوير وقابلية التوسع في الإنتاج والموثوقية في معالجة تفشي الأمراض المعدية، كما ظهر خلال جائحة كوفيد-19”. “يسعدنا أن نواصل تعاوننا مع BARDA لتسريع جهودنا التطويرية للقاحات الأنفلونزا الوبائية القائمة على mRNA ودعم مجتمع الصحة العامة العالمي في الاستعداد ضد تفشي المرض المحتمل.”

وقال مسؤولو الصحة الأمريكيون في وقت سابق إنهم يجرون محادثات مع شركتي موديرنا وفايزر بشأن تطوير لقاح لوباء أنفلونزا الطيور. سيكون اللقاح المستقبلي بالإضافة إلى لقاحات أنفلونزا الطيور القياسية القائمة على البروتين والتي تم تطويرها بالفعل. وفي الأسابيع الأخيرة، قالت وزارة الصحة إنها تعمل على تصنيع 4.8 مليون قارورة من لقاح أنفلونزا H5 في الأشهر المقبلة. وتأتي هذه الخطط بعد مرور ثلاثة أشهر على تفشي فيروس H5N1 في منتجات الألبان، وهو أمر بعيد جدًا عن الآمال الأولية للاحتواء.

الاستجابة الفاشلة

تتخبط الولايات المتحدة بشكل سيئ في استجابتها لتفشي المرض غير المسبوق، مما أثار انتقادات من الخبراء المقيمين في الولايات المتحدة والدوليين على حد سواء. وتشير التحليلات الجينية إلى أن الفيروس انتشر بين أبقار الألبان في البلاد منذ أواخر العام الماضي. ولكن لم يتم تأكيد ظهور أول أربع قطعان مصابة في ولايتين (تكساس وكانساس) إلا بعد أشهر، في 25 مارس/آذار. ومنذ ذلك الحين، انتشر تفشي المرض إلى حوالي 140 قطيعًا في 12 ولاية، على الأقل.

وترفض بعض المزارع إجراء الاختبار، ويتوقع الخبراء وجود عدد كبير من حالات إصابة القطيع غير الموثقة، لا سيما في ضوء الكشف الواسع النطاق عن فيروس H5N1 المعطل في إمدادات الحليب التجاري. علاوة على ذلك، من بين 140 قطيعًا مصابًا بالعدوى الموثقة، لا يعرف المسؤولون الفيدراليون عدد الأشخاص الذين ما زالوا مصابين ولم يتعافوا. من غير الواضح ما إذا كانت الأبقار المصابة يمكن أن تصاب بالعدوى مرة أخرى، وإذا كان الأمر كذلك، فما مدى سرعة الإصابة بها.

وفي حين أن الخطر على عامة الناس يعتبر منخفضا حاليا، فإن عمال المزارع أكثر عرضة لخطر الإصابة بالعدوى. حتى الآن، كانت هناك ثلاث إصابات مؤكدة بين عمال مزارع الألبان – واحدة في تكساس واثنتان في ميشيغان، والتي كان لها استجابة قوية وفريدة من نوعها لتفشي المرض. ومع ذلك، مع تعرض مئات الآلاف من عمال المزارع لخطر الإصابة بالفيروس، تم اختبار 53 شخصًا فقط في البلاد حتى الآن بحثًا عن أنفلونزا H5.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى